top of page

7 طرق لتحقيق الدخل وزيادة الربح من عالم الإنترنت

يعتبر الإنترنت واحداً من أهم الطرق لتنمية المشاريع التجارية ونكاد لا نجد أحداً من مستخدمي الإنترنت لا يعرف محرك البحث الشهير غوغل "Google" وقد سمع العديد منا عن بيل غيتس وستيف جوبس وجيف بيزوس وهم مؤسسي شركات ميكروسوفت وآبل وأمازون، ومن منا لم يسمع عن مجموعة علي بابا ومؤسسها جاك ما، والجدير بالذكر أن نعرف فقط أن ثروات من تم ذكرهم تعادل بل تزيد عن ميزانية دول بأكملها فنجد ثرواتهم تزيد عن 40 و50 مليار دولار وربما سمع بعضكم أن ثروة جيف بيزوس مؤسس شركة أمازون تجاوزت ال100 مليار دولار فهذا يعطينا دافعاً قوياً للبدء وبلا تردد بالبحث عن طرق العمل من خلال الإنترنت.


إذاً وبعد أن علمنا بعضاً من الذين يعملون في مجال الإنترنت بقي لنا أن نعرف ما هي طرق تحقيق الدخل من الإنترنت؟ وكيف بدأ هؤلاء؟ وكيف نستطيع أن نبدأ؟ وهل هنالك من يستطيع أن يعتاش من الإنترنت وحده دون اللجوء الى الوظيفة الثابتة؟


نستعرض أولاً 7 طرق لتحقيق الدخل من الإنترنت:

  1. إنشاء مدونة على الإنترنت.

  2. إنشاء قناة على يوتيوب.

  3. إنشاء متجر إلكتروني.

  4. إنشاء صفحة على فيسبوك.

  5. الصناعة على الطلب.

  6. التسويق بالعمولة.

  7. الدروبشيبنج.

سوف نستعرض في هذه المقالة أحد أهم الأشخاص في وقتنا الحالي ممن عملوا وما زالوا يعملون في مجال الإنترنت والتجارة الإلكترونية وهو جيف بيزوس، فإذاً كيف بدأ جيف بيزوس؟


لم يكن من السهل إقناع كبار المستثمرين باستثمار مليون دولار في إطلاق شركة ليس لها مثيل في التاريخ، وكان أكبر تحدي في نظر جيف بيزوس، المؤسس لموقع (أمازون.كوم) في عام 1995 عندما كان يسعى إلى جمع مليون دولار كرأس مال لإطلاق شركته وضمان استمرارها في العمل، ويعبر بيزوس عن ذلك بقولهِ: "مرت علي أوقات كان يمكن أن تتلاشى فيها الشركة حتى قبل أن تبدأ أعمالها".


لم يتوفر لبيزوس في تلك الفترة المستثمرين الراغبين في تمويل فكرة بمليون دولار أمريكي، غير أنه وجد في حوزته مبلغ 100.000 دولار حصل عليهِ من والديهِ والذي يصفهُ بيزوس بالبذرة التقليدية التي تأتي من الأشخاص المراهنون على منظم العمل وليس بالاعتماد على فكرة انشاء الشركة. وبالاعتماد على القليل من معارفهِ الذين يرتبط بهم في علاقات عمل أيام عملهِ في وول ستريت، تمكن بيزوس من عقد عدة لقاءات مع العديد من المستثمرين الكبار في قرية وادي السيليكون. وفي فترة امتدت بضع أشهر التقى بحوالي 60 مستثمرا لدعم مشروعهِ، وعمل في الوقت نفسهِ على توظيف مجموعة من المبرمجين لتصميم الموقع وانهاء تفاصيل شركته المثيرة للجدل. وقال "كان أصعب مما توقعنا" بهذه العبارة يصف بيزوس اقناع كل شخص باستثمار 50 ألف دولار في موقع (أمازون دوت كوم).


كانت ثقة المستثمرين بإمكانيات شبكة الإنترنت ضعيفة، لدرجة التشكيك في نجاح مشروع موقع أمازون دوت كوم. وقد سمع بيزوس كثير من التعليقات المعتادة من أشخاص سليمي النية لا يؤمنون بهذهِ الخطة التجارية أبداً، وكانوا يعتقدون فشلها. ومن العبارات التي يتذكرها أثناء زياراته للمستثمرين: "ما السبب الذي يدفع الزبائن إلى شراء الكتب من الإنترنت ؟"... "وإذا نجحت خطتك، ستجد أنك بحاجة إلى مستودع بحجم مكتبة الكونجرس ".


وبالاستفادة من بحث تم إجراؤه في تلك الفترة، قال بيزوس للمستثمرين لديه بأن الشبكة تنمو بنسبة 2300% سنويا. وأن الخطة التجارية التي أرادها أن تغطي كافة أرجاء البلاد كانت تفترض وجود شركة للبيع بالتجزئة على الشبكة تركز على بيع الكتب – "متجر إلكتروني لبيع الكتب يضم أكثر من عشرة أضعاف التشكيلة التي يمكن أن توجد في أكبر المتاجر التقليدية". وشرح لهم بأن في نيتهِ بناء شيء فريد على الشبكة لا يمكن تكراره في العالم المادي. وهذه النقطة درس للمستثمرين وغيرهم: " اطلع واستفد من البيانات الموجودة في شبكة الإنترنت والصحف والمجلات في ما يخص مجالك، وذلك يدعم فرصة نجاح المشروع ويعطي ثقة في نفسك". وقدم جيف بيزوس فكرة جديدة من خلال موقع أمازون بعد طرح جهاز (كيندل Kindle) للقراءة الإلكترونية، والذي يمكنه الاتصال بشبكة الإنترنت لشراء الكتب الإلكترونية وتحميلها وقرائتها على الجهاز.


والآن قد تفكر كيف لي أن أبدأ وهل علي أن أجمع مستثمرين ومبلغ مليون دولار حتى أبني متجراً إلكترونياً أو أعمل على الإنترنت، والجواب هو لا، والسبب أنك في حال قررت عمل متجر لبيع المنتجات على الإنترنت فلا يلزمك إلا مبلغ بسيط جداً مقارنة مع ما صنعة جيف بيزوس مع امازون فأنت تحتاج فقط الى 500 دولار كحد أقصى، لأنه في الفترة التي بدأ فيها بيزوس وهي فترة التسعينات أي قبل أكثر من 20 عاماً لم يكون هنالك وجود لمواقع إلكترونية تساعدك على بناء متجر إلكتروني متخصص وأنت أيضاً لا تحتاج لتعلم أي من لغات البرمجة لفعل ذلك.


إذا دعنا نستعرض الطرق ال7 للعمل على الإنترنت:

  • إنشاء مدونة على الإنترنت.

يهتم الكثير من زوار الإنترنت بالقراءة مهما اختلف الموضوع الذي يتابعه الزائر فلو كنت مهتماً بالقراءة عن العمل من خلال الإنترنت سوف تتوجه للبحث عن مواضيع مثل المقالة التي تقرأؤها الآن، لذلك إذا كنت مهتماً بموضوع معين ولنقل أنك تهتم بالطعام وتحب أن تقرأ وتطبق ما تقرأؤه فيمكنك أيضاً أن تكتب لتنقل معرفتك الى الجميع وذلك من خلال إنشاء مدونة تعرض فيها ما تريد، ومن المواقع التي تستطيع أن تبني موقعك من خلالها موقع ويكس (wix) وموقع ووردبريس (Wordpress).

يعتبر موقع يوتيوب بالمرتبة الثانية بعد غوغل في التصنيف العالمي للمواقع على الشبكة العنكبوتية وذلك بناءا على موقع Alexa التابع لشركة أمازون، ولعمل قناة على يوتيوب فأنت لا تحتاج الى دفع أي مبلغ، فلو كان لديك أي موهبة لعرض أي محتوى فأنت تستطيع أن تحقق ربحاً ممتازاً من خلال قناة اليوتيوب الخاصة بك.

  • إنشاء متجر إلكتروني.

في حال كنت تملك متجراً لبيع المنتجات مهما اختلف نوعها فيمكنك أن تزيد من نسبة مبيعاتك بشكل كبير من خلال عرض منتجاتك أو خدماتك وبالتالي زيادة الأرباح، وتختلف تكلفة إنشاء موقع إلكتروني خاص فقد تدفع لبعض الشركات آلاف الدولارات كل شهر أو قد تدفع ما لا يزيد عن 500 دولار في السنة في حال قمت بإنشاء موقعك الخاص بنفسك ومن المواقع المتخصصة في هذا المجال موقع ووردبريس (Wordpress) من خلال تطبيق موقع ووكوميرس (WooCommerce) أو من خلال موقع ويكس (Wix) المتخصص في تصميم المواقع للمتاجر الإلكترونية أو من خلال موقع شوبيفاي (Shopify) ذائع الصيت.

  • إنشاء صفحة على فيسبوك.

يعتبر فيسبوك الموقع الأشهر للتواصل الإجتماعي والتسجيل به متاح للجميع بشكل مجاني، ويصنف الفيسبوك كأحد الأعمدة الرئيسية للتجارة والتسويق الإلكتروني ومن خلال فيسبوك يمكنك الترويج لمنتجاتك للوصول الى اكبر شريحة ممكنة وبالتالي زيادة مبيعاتك.

  • الصناعة على الطلب.

إذا كنت تملك موهبة أو قدرة على صناعة الأعمال اليدوية كالأساور أو الصباريات فأنت تستطيع بكل سهولة أن تقوم بالترويج لمنتجاتك من خلال الإنترنت أو وسائل التواصل الإجتماعي أو امتلاك متجر خاص على الإنترنت لبيع هذه المنتجات وبالتالي زيادة الأرباح وتطوير المشروع.

  • التسويق بالعمولة.

في حال كنت تريد تحقيق الربح وأنت لا تملك متجراً أو لا تريد أن تخاطر بتأسيس تجارة وإذا كنت تتمتع ببعض المهارة في التسويق فيمكنك أن تتجه الى التسويق بالعمولة وتتلخص فكرته في أنك يمكن أن تتوجه الى بعض الشركات ممن يطرحون هذه الخدمة وتقوم بالتسويق لمنتجاتهم أو خدماتهم وتحصل بالمقابل على عمولة خاصة قد تصل الى 50% من قيمة المبيعات في بعض الشركات وبالتالي تستطيع أن تحقق ربحاً ممتازاً.

  • الدروبشيبنج.

تعتبر هذه الطريقة الأكثر شيوعاً في حال كنت تريد التوجه الى التجارة الإلكترونية والجدير بالذكر أنك لا تحتاج الى عمل متجر أو مخزن وكل ما في الأمر أنك تستطيع الإتفاق مع بعض التجار لتسويق منتجاتهم على أن تقوم بشراء هذه المنتجات في حال تم شراءها منك ويقوم التاجر بتولي مسؤولية التغليف والشحن للزبون نفسه.

 

المراجع:


مشاهدتان (٢)٠ تعليق

留言

無法載入留言
似乎有技術問題。請重新連線或重新整理頁面。
bottom of page